منتدى مؤسسة جبلي

منتدى تعليمي و ترفيهي


    مختصر معنى الشهادتين

    شاطر
    avatar
    faiza
    المديرة
    المديرة

    عدد المساهمات : 385
    السٌّمعَة : 6
    تاريخ التسجيل : 28/04/2011
    العمر : 19
    الموقع : mosta-27.ahlamountada.net

    مختصر معنى الشهادتين

    مُساهمة  faiza في 2011-05-21, 11:16

    مختصر معنى الشهادتين
    قال الله تعالى:
    ''فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ''.(سورة محمد/ 19).
    كلمة خفيفة على اللسان ثقيلة في الميزان
    من مات عليها سلم من الخلود الأبدي في النار،
    وهي باب الدخول في الاسلام ألا وهي شهادة أن

    لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله.

    وهنا نبين أن الدخول في دين الاسلام
    يكون بالنطق بالشهادتين لا بمجرد قول استغفر الله.
    فمعنى أشهد أن لا إله الا الله أعلم وأعتقد وأعترف
    أن لا معبود بحق إلا الله أي لا أحد يستحق العبادة
    أي نهاية التعظيم والخضوع والتذلل إلا الله،
    الله تعالى هو الذي يستحق على عباده نهاية التذلل والتعظيم،
    لا أحد يجوز أن يعظم كما يعظم الله،
    لا الملائكة ولا الأنبياء ولا الأولياء يستحقون أن يعظموا كما يعظم الله،
    لكن يعظمون إلى حد يليق بهم ليس كتعظيم الله،
    تعظيم الله مطلق، هو غاية التعظيم،
    فالله متصف بصفات الكمال التي تليق به،
    موجود لا كالموجودات، لا يشبه شيئًا من العالم،
    لا يشبه العوالم التي رأيناها والتي لم نرها،
    لا يشبه الإنسان، ليس شيئًا له نصف أعلى ونصف أسفل كالإنسان،
    لا كالجمادات كالشمس والقمر والكواكب
    ولا هو كالهواء والضوء والظلام لا يشبه هذا كله،
    مهما تصورت ببالك فالله بخلاف ذلك،
    هذا الكلام قاله الإمام أحمد وقاله الإمام ذو النون المصري وغيرهما
    اللذين هما من أكابر الأولياء الذين كانت ألْسنتهم تفيض بجواهر العلوم،
    أخذ هذا الكلام من معاني القرءان الكريم
    لأن الله ذكر في القرءان أنه ليس كمثله شىء فقال:
    ''لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ''.
    (الشورى / 11).
    بعض الجهال يقولون الروح جزء من الله،
    على زعمهم الله تعالى حال فينا لأن الروح فينا
    وهذه الروح على زعمهم جزء من الله، هؤلاء ماعرفوا الله.
    يقول الله تعالى:
    ''وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَادِهِ جُزْءاً''.
    (الزخرف / 15).
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    "لا فكرة في الربِّ"
    أي لا يصل إليه فكر كل من تفكر به.
    فالمطلوب منا أن لا نتفكر في ذاته تعالى بل المطلوب
    أن نتفكر في مخلوقاته عز وجل،
    فالله واحد أحد لا شريك له في الألوهية ولا معبود بحق سواه،
    وهو الأول القديم أي الأزلي الذي لا بداية لوجوده،
    وهو الباقي الذي ليس له نهاية، لا يفنى ولا يموت.
    قال تعالى:
    ''هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ''.
    (الحديد / 3).
    والله حي بلا روح ولا لحم ولا دم.
    قال تعالى:
    ''اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ''.
    والقيوم معناه الذي لا يحتاج إلى أحد ويحتاج إليه كل أحد.
    قال الله تعالى:
    ''اللَّهُ الصَّمَد''.
    (الإخلاص / 2).
    وهو الخالق الذي أبرز هذا العالم من العدم إلى الوجود،
    خالق للخير وللشر،
    قال تعالى:
    ''وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ''.
    (الفرقان / 2).
    وهو الرازق الذي يوصل الرزق إلى عباده،
    عالم بكل شىء و لا تخفى عليه خافية
    قادر على كل شىء ولا يعجزه شىء،
    يفعل ما يريد، ما شاء الله كان ومالم يشأ لم يكن.
    أما معنى محمد رسول الله
    أن محمد بن عبد الله القرشي الهاشمي نبي الله
    صادق في كل ما جاء به عن الله تعالى،
    في كل ما أخبر به عن الله تعالى،
    صادق لا يُعترض عليه فيما أحل لأمته وفيما حرم على أمته،
    إذا قال: هذا حرام عليكم، فكلامه صحيح،
    وإذا قال: هذا فرض عليكم فكلامه صحيح،
    إذا قال: هذا يكون في الآخرة لا بد أن يكون،
    وإذا قال: حصل كذا وكذا لآدم أو لموسى أو لهارون
    أو لعيسى عليهم السلام، فالأمر كما قال محمد عليه الصلاة والسلام.
    قال بعض المادحين لرسول الله صلى الله عليه وسلم
    يسمى أبا بكر الوارق:
    "إذا قال قولاً فالمقال صحيح".
    والمراد بالشهادتين
    نفي الألوهية عما سوى الله وإثباتها لله تعالى
    مع الإقرار برسالة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.
    قال الله تعالى:
    ''وَمَن لَّمْ يُؤْمِن بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ فَإِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَعِيراً''.
    (الفتح / 13).
    ثم من عرف الله ورسوله كما ذكرنا ومات على ذلك وتجنب الكفريات،
    تجنب سبّ الله والأنبياء وتجنب سب الملائكة كعزرائيل،
    تجنب الاستخفاف بشعائر الدين كالصلوات الخمس
    وصيام رمضان وحج البيت، من تجنب الاستخفاف بأمور الدين،
    أمسك لسانه واعتقاده وجوارحه عن الكفر،
    هذا إذا مات مهما كان عليه ذنوب لا بدّ أن يدخل الجنة،
    وإن مات وهو تائب من الذنوب كلها
    هذا ليس عليه في قبره ولا في ءاخرته شىء من النكد
    بل هو دائمًا في فرح وروحه دائمًا في سرور
    وجسمه لا يسلّط عليه حية من حيات القبور.


    يامقلب القلوب ثبت قلبى على دينك
    وثبته بالقول والعمل
    وامتنا على لا اله الا الله محمد رسول الله
    avatar
    Wael
    المدير
    المدير

    عدد المساهمات : 476
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/05/2011
    العمر : 20
    الموقع : كرة الأرضية

    رد: مختصر معنى الشهادتين

    مُساهمة  Wael في 2011-05-21, 15:47

    merci

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-11-23, 23:04